الإعلان عن 12 فائزاً في أكبر مشاركة انتخابية لإدارات مجالس الغرف السعودية عائلة العجلان تسيطر على نتائج التصويت في قوائم التجار والصناع

بعد تعطل دام ساعةً كاملةً عن الموعد المحدد لعرض نتائج الانتخابات مباشرة، أُسدل الستار اليوم (الخميس)، على نتائج أكبر مشاركة انتخابية في الغرف التجارية الصناعية في السعودية، إذ كشفت عن تسجيل رئيس مجلس إدارة الغرفة الحالي أكبر حصة أصوات بين 12 مرشحاً تم انتخابهم للتنافس على الجلوس في مقاعد مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض.
وبعد منافسة احتدمت لأكثر من أسبوعين تضمنت حملات إعلانية، جاءت نتائج مشاركة 76 ألف صوت قدّموا أوراق مرشحيهم لانتخاب 6 مرشحين من قطاع التجار هم: رئيس مجلس الإدارة الحالي لـ«غرفة الرياض» عجلان العجلان بـ6221 صوتاً، تلاه إبراهيم بن الشيخ بـ3761 صوتاً، ثم عايض الوبري بـ3409 أصوات، فكريم العنزي بـ3167 صوتاً، يليهم مصعب المهيدب بـ3154 صوتاً، وأخيراً سعود النفيعي 2354 صوتاً.
وعن فئة الصناع، تصدر عبد الله العجلان قائمة المرشحين عن هذه الفئة بـ5516 صوتاً، تلاه سعد العجلان بـ4599 صوتاً، ثم محمد المرشد بحصة 3875 صوتاً، فعبد الله الخريف بـ3552 صوتاً، تلاهم نايف الحمادي بـ3479 صوتاً، وأخيراً نايف الراجحي بـ3082 صوتاً.
وشهدت الانتخابات مشاركة 76 ألف صوت، حظي الصناع منها بعدد 34.3 ألف صوت، فيما ذهب الباقي وهو 41.7 ألف صوت لفئة التجار، لتصبح بذلك أكبر مشاركة انتخابية تشهدها الغرف التجارية السعودية بنسبة ارتفاع قوامها 300% من حيث عدد المصوتين البالغ 32.6 ألف منتخب. وكان عدد المتنافسين على قائمة الصناعيين 15 مرشحاً بينما تخطى 40 مرشحاً في قائمة التجاريين.
من ناحيته، أكد رضا الغامدي في كلمة باسم اللجنة التنظيمية، أن «غرفة الرياض» وفي التجربة الثالثة في تاريخ انتخابات الغرف التجارية أطلقت خدمة التصويت عن بُعد، مؤكداً أن التجربة أثبتت نجاحها بكل مهنية دون الحاجة إلى الحضور للمراكز الانتخابية، محققةً الأهداف المرجوة منها لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المنتخبين وتوفير الوقت والجهد لأصحاب الأعمال.
وشهد الأسبوعان الماضيان اكتظاظ شوارع العاصمة السعودية بإعلانات المرشحين في وقت غياب قانون ينص على مخالفة المرشحين بوضع صورهم ودعوات انتخابهم، فيما استفاد البعض من خلال مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي بالترشيح لتصويت محددين مع اعتبارها غير إلزامية في رؤية القانون.
ويمنع قانون انتخابات مجلس الغرف السعودية على المرشحين استخدام الأماكن العامة في حملاتهم الانتخابية، كالتجمعات التجارية والحدائق العامة والشوارع وغيرها، ما عدا المساكن التي تعد خاصة وليست عامة.
وتفرض «غرفة الرياض» للترشح إليها، أن يكون المترشح سعودي الجنسية، وأن يكون مشتركاً في الغرفة، وألا يقل سنه عن 30 سنة بينما تخفض المدة إلى 25 سنة إذا كان حاصلاً على شهادة جامعية ذات علاقة بالأعمال التجارية والصناعية، كما ضمّت الشروط أن يكون قد اشتغل بالتجارة أو الصناعة ثلاث سنوات متوالية، ويجوز لوزير التجارة تخفيض هذه المدة إلى سنة واحدة لمن يحمل شهادة جامعية ذات علاقة بالأعمال التجارية والصناعية.